فلسطين نيوز Palestine News

دعوات للوحدة ومكافحة الفساد تهيمن على احتفالات الاستقلال بماليزيا

أحيت ماليزيا ذكرى استقلالها هذا العام، وسط دعوات للوحدة الوطنية ومكافحة الفساد لمواجهة الانقسام العرقي المتنامي الذي كشفت عنه الانتخابات التشريعية الأخيرة في 6 ولايات.

كوالالمبور- هيمنت دعوات الوحدة الوطنية ومكافحة الفساد على أجواء احتفالات ماليزيا بالذكرى 66 لاستقلالها هذا العام، وذلك في ظل انقسام عرقي متنام كشفت عنه الانتخابات التشريعية الأخيرة في 6 ولايات.

وتوعدت الحكومة بمعاقبة كل من يمس النظام الملكي والعرق والدين، بينما حذرت أوساط رسمية وعامة من تزايد النعرات العرقية والجهوية والدينية بما يهدد بانقسام مجتمعي.

ولتدارك الانقسام دشنت منظمات غير حكومية مبادرات تدعو إلى الوحدة المجتمعية مثل مبادرة "لنقل خيرا" التي تدعو إلى التفاهم والتسامح بين مختلف الأعراق والأديان.

ثقافة الفساد

ينشط رجل الأعمال الماليزي أنس الزبيدي منذ أكثر من 3 عقود في مجالي مكافحة الفساد والوحدة المجتمعية، ويرى علاقة وطيدة بينهما، ومن أجلهما يتبنى حملات توعية، لا سيما في المناسبات الوطنية مثل ذكرى الاستقلال عن الاستعمار البريطاني عام 1957، الذي يصادف يوم 31 أغسطس/آب، ويوم ماليزيا الذي يصادف 16 سبتمبر/أيلول، والذي توحد فيه شطرا البلاد الشرقي والغربي عام 1963.

ويرى الزبيدي في حديثه للجزيرة نت أن مكافحة الفساد تتطلب جهودا متكاملة، لا سيما أنها أصبحت ظاهرة متأصلة اجتماعيا وسياسيا، ويدلل على ذلك بدراسة أجريت في ماليزيا في ثمانينيات القرن الماضي، أظهرت أن الغالبية الساحقة من طلاب المدارس الثانوية الذين شملتهم الدراسة كانوا يتطلعون لأن يكونوا ساسة، وذلك بسبب ثراء السياسيين.

وأظهرت دراسة مماثلة في بداية القرن أن معظم من شملهم الاستبيان من اليافعين قالوا إنهم لن يجدوا حرجا في تلقي رشوة، ويضيف الزبيدي أن أولئك المراهقين هم من نشاهدهم اليوم من الساسة ممن يقودون البلاد.

وتشاطره الرأي نور حياتي نور الدين، المحامية التي تترأس مؤسسة "سينار ماليزيا" -وتعني: نور ماليزيا- لمكافحة الرشوة، وترى أن جزءا من المشكلة يتعلق بمفهوم الفساد لدى الناس، والذي أسهم في تغييره بعض السياسيين ليصبح مبررا، وتدعو إلى تضافر الجهود لقطع سلسلة الفساد، وذلك بالعمل على زيادة الوعي بخطورة الفساد على الدولة والمجتمع بدءا من الأسرة.

وتضيف نور الدين في حديثها للجزيرة نت أن مفهوم الفساد غير الملموس قد يكون غائبا عن شرائح مختلفة من المجتمع مثل المحسوبية واستغلال النفوذ، بينما يحصر كثيرون الفساد بتلقي الرشوة.

وبحسب ما تؤكده نور الدين فإن حملات التوعية تهدف للوصول إلى ثقافة مضادة تعتبر الفساد منافيا للقيم ومبادئ الدين والوطن، ومن ذلك الأركان الخمسة التي تقوم عليها أسس دولة ماليزيا المعروفة باسم "ركن نغارا" تلك التي يتصدرها مبدآن هما طاعة الله والولاء للوطن.

المصدر : الجزيرة 


شاركنا رأيك

بريدك الالكتروني لن يتم نشره.

جميع الحقوق محفوظة © فلسطين نيوز Palestine News 2024 All rights reserved