فلسطين نيوز Palestine News

30 عاما على توقيعه.. هكذا "اغتال" اتفاق أوسلو حلم الفلسطينيين بدولة

نابلس- يبدو أن "اتفاق المبادئ" (أوسلو) ظل على مبادئه حتى الآن، لكن فلسطينيا فقط، إذ لا شيء يلوح في الأفق بعد ثلث قرن من الاتفاق يلبي آمال الفلسطينيين. أما إسرائيليا فلا ثابت بقي على حاله وفرضت الوقائع على الأرض، ولم تشر المعطيات إلا لتنام كبير في سيطرة دولة الاحتلال على حساب جغرافيا الفلسطينيين وديموغرافيتهم أيضا.

ويوم 13 سبتمبر/أيلول 1993 حين ذهب الفلسطينيون والإسرائيليون لاتفاق أوسلو، كانت الأنظار تصب نحو إنهاء شامل للصراع بينهم (وفق قرارات مجلس الأمن رقمي 242 و338) بما يضمن حقوقهم المشروعة. وأفضى الاتفاق لحل مرحلي انتقالي مدته 5 سنوات تقوم على أساسه سلطة حكم ذاتي تنتهي لدولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو/حزيران، في اعتقاد الفلسطينيين.

وعلى الأرض واصلت إسرائيل فرض متغيراتها عبر الاستيطان، وعزل وتقسيم الضفة، وتهويد القدس والتقسيم الزماني للأقصى، والتي تعامل معها الفلسطيني كسياسة أمر واقع حالت دون دولته المرجوة.

وتمادت إسرائيل، فلم تعد ترفض حلا للدولتين بل أغلقت الباب على "دولة ثنائية القومية" كما رآها ساسة فلسطينيون وجعلوها طرحا في ظل تنكر إسرائيلي لكل شيء.

تنكّر حقوق الفلسطينيين

يقول واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إن "اتفاق المبادئ" كان يخلص لدولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس، إضافة لعودة اللاجئين والحق بتقرير المصير.

وتابع أن رفض الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات (أبو عمار) لكامب ديفيد-2 عام 2002، والذي يمس بتلك الحقوق المشروعة، عرَّضه للمحاصرة والاستشهاد، حسب قوله.

لكن حكومات الاحتلال المتعاقبة وآخرها حكومة اليمين "الفاشية" -يقول أبو واصل- تنكرت لحقوق الشعب الفلسطيني، وفرضت وقائعها على الأرض لا سيما الاستيطان والعزل وقطع التواصل الجغرافي، مما حال دون قيام دولة مستقلة متواصلة.

بيع الوهم

وقال المحلل السياسي والمختص الفلسطيني بالشأن الإسرائيلي عادل شديد إن اتفاق أوسلو لم يتطرق أصلا للدولة الفلسطينية، بل على العكس فقد منع قيامها، واكتفى بإعلان مبادئ تقام بموجبه سلطة حكم ذاتي تنقل إليها مجموعة من الصلاحيات الأمنية والمدنية على جزء من الأرض وجزء من الشعب موجود بالضفة وغزة، على حد قوله.

ورأي شديد -في حديثه مع الجزيرة نت- أن الإيجابية الوحيدة لأوسلو تتمثل في أنه تعاطى مع الضفة والقطاع كوحدة جغرافية وسكانية واحدة، لكنه لم يتطرق لمستقبلها، ولهذا أرجأت أبرز القضايا المرتبطة بجوهر الصراع وهي القدس واللاجئين والماء والحدود، إلى المرحلة النهائية التي لا أفق للوصول إلى نهايتها.

وأضاف "هكذا بيع الوهم للعرب والفلسطينيين، وأصبح الحديث عن الاستقلال وانسحاب الاحتلال وعن كيان للفلسطينيين أبعد مما كان عليه قبل أوسلو".

وأكد شديد أنه لا يوجد في العقل الإسرائيلي دولة سوى إسرائيل مستقلة وذات سيادة على أجوائها وحدودها وثرواتها ما بين النهر والبحر، وأن إسرائيل لم تفكر يوما بغير "يهودية الدولة" وليس وصول اليمين الإسرائيلي للحكم وتسارع الاستيطان وتقسيم الضفة إلا مؤشرات للدولة اليهودية الواحدة، حسب شديد.

والأخطر -يضيف شديد- أنه وبعد تمرير مشروع قانون القومية للشعب اليهودي، جرى تمرير رزمة أخرى من القوانين لاسيما المتعلقة بالبناء واللغة والمناهج والقضاء، والتي تؤكد حالة التمييز والتمتع بكافة الحقوق السياسية والمدنية "وأن غير الإسرائيليين ليس لهم سوى حقوق فردية".


شاركنا رأيك

بريدك الالكتروني لن يتم نشره.

جميع الحقوق محفوظة © فلسطين نيوز Palestine News 2024 All rights reserved