فلسطين نيوز Palestine News

كأنها برلين.. كالينينغراد ذات الوجه الأوروبي وجهة التصوير البديلة لمخرجين روس

بمنازلها الألمانية الطابع وكنائسها وشوارعها النموذجية، باتت كالينينغراد -التي تشكّل جيبا روسيًا بين بولندا وليتوانيا- نسخة مقلدة من أوروبا يستخدمها المخرجون السينمائيون الروس بديلا في ظل استحالة تصوير أفلامهم في الغرب، بسبب العقوبات المفروضة على بلدهم منذ الحرب على أوكرانيا.

فالمنطقة وعاصمتها التي تحمل اسمها، اللتان احتلهما الجيش الأحمر عام 1945، احتفظتا بهندستهما المعمارية التي طبعت ما كانت تُعرف حينذاك ببروسيا الشرقية، مما أضفى مناخا أوروبيا على كونيغسبرغ السابقة.

وشكّل ذلك عنصر جذب للمخرجين والمنتجين المفتقرين إلى العملات الأجنبية والباحثين عن ديكورات بعيدة عن النمط السوفياتي. فعلى سبيل المثال، يرى المنتج نيكيتا سابرونوف -الذي اختار كالينينغراد لتصوير مسلسل "جي دي آر" (اختصار اسم ألمانيا الشرقية بالروسية)- أن "التصوير في كالينينغراد عملي جدا". وأضاف أن "سلطاتها ترحب بنا بأذرع مفتوحة، وندفع كل شيء بالروبل، والممثلون الثانويون (الكومبارس) يتحدثون الروسية".

تشبه برلين

تدور أحداث المسلسل في برلين حين سقوط الجدار بين شطريها نهاية عام 1989. في البداية، كان من المقرر تصوير المسلسل في ألمانيا، لكن الهجوم الروسي على أوكرانيا جعل "أوروبا تغلق الباب عمليا في وجه" السينمائيين الروس، حسب ما قال المنتج سابرونوف لوكالة الصحافة الفرنسية.

وما كان من فريق عمل الفيلم إلا أن لجأ إلى كالينينغراد، حيث أعاد بناء جزء من جدار برلين وسط المدينة الربيع الفائت.

دعم حكومي

سنة 2022، رفعت السلطات المبلغ المخصص لدعم لإنتاجات إلى 14.9 مليار روبل (نحو 162 مليون دولار)، وتعد المساعدات جزءا من إستراتيجية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المتمثلة في الاستعاضة عن كل ما هو مُستورد، كالسيارات والمنتجات الهندسية والمواد الغذائية والأعمال السينمائية، بمنتجات وأعمال روسية.

ويعود استمرار المجال السينمائي بصورة كبيرة إلى هذا الدعم. ورغم صعوبة تحديد الأرقام الخاصة بهذا القطاع، فإن صحيفة "آر بي كيه" الإلكترونية تشير إلى أنّ فيلما واحدا فقط (وهو عمل كوميدي) كان مُربحا من بين 26 فيلما صدرت العام الفائت حظيت بدعم من الأموال المخصصة للقطاع السينمائي.

وتستفيد كالينينغراد من ازدهار الأعمال الروسية، مع العلم أنّ المنطقة شهدت أعمال تصوير أفلام سينمائية منذ 5 سنوات.

تاريخ فني معاصر

وخلال الحرب الباردة، كانت كالينينغراد تشكل موقع تصوير يفضّله المخرجون السوفيات لتصوير مشاهد عن اشتباكات بين الجيش الأحمر والنازيين في أوروبا.

وراهنا، ترغب السلطات الإقليمية في توسيع نطاق ديكوراتها من خلال برنامج ترميم كبير. ويقول وزير الثقافة والسياحة في المنطقة أندريه إرماك "منذ عام 2022، أصبحنا الموقع الأوروبي المثالي للروس، ونستقبل سنويا نحو 10 أعمال تصوير لأعمال سينمائية".

المصدر . الجزيرة 


شاركنا رأيك

بريدك الالكتروني لن يتم نشره.

جميع الحقوق محفوظة © فلسطين نيوز Palestine News 2024 All rights reserved